عالم نيوز


بقلم الباحث / أحمد رمضان لافى


ما هو المطلوب الآن نصرة للأقصى وفلسطين؟

2017-07-22 10:56:36

عالم نيوز: منذ 10 أيام لم يرفع الآذان من مآذن المسجد الأقصى المبارك على مسمع ومرأى الفصائل الفلسطينية والأحزاب وقوى المجتمع المدني أولا وأمام أنظار العرب والمسلمين المنشغلين في محاربة بعضهم البعض بفتنة عمهم "ترامب" شقيقهم "نتنياهو" ولكن اليوم قرر الشعب الفلسطيني أن عهد الصمت ولى ولن يعود وهو معتاد هذا الشعب العظيم أن  يسبق قياداته على مر الزمان, ولأن العمل الشعبوى والجماهيري مهم وقوى, ولكى يتم استثمار هذا الدم الطاهر الذى روى تراب القدس الشريف وتنفيذا لخطاب الرئيس " محمود عباس" المقتضب مساء الجمعة, وخطبة الجمعة لـ "إسماعيل هنية" رئيس المكتب السياسى لحماس, لابد من حاضنة فلسطينية خاصة وطاهرة تتوجه بهذه الحاضنة كمشروع وطني فلسطيني تحرري غير مقتصر بالعمل على وقف كافة الإجراءات الاسرائيلية في القدس والنشاطات الاستيطانية فقط بل تعمل على إعادة قضية فلسطين على أولويات العالم فرض واقع فلسطيني مؤثر.

وبقراءة واعية ومستفيضة لكل الأحداث الجارية  فلسطينيا وعربيا ودوليا وما يزامن هذه العلاقات الشائكة من تحالفات هنا وهناك ومؤامرات من القريب والبعيد, وبعيدا عن الفئوية والحزبية والفصائلية الفلسطينية المقيتة والنتنة أرى أننا نستطيع الفعل الحقيقي والمؤثر من خلال هذه النقاط التالية:
أولا:  دعوة حماس فصائل العمل الوطني والقوى السياسية الحية في قطاع غزة لاجتماع عاجل يتم الاتفاق فيه على الذهاب إلى القاهرة فورا وطلب الاجتماع بالرئيس محمود عباس "رئيسا للكل الفتحاوي" لإقرار برنامج المصالحة الوطنية المتفق عليه وطنيا في كل الوثائق ذات الصلة وذلك برعاية الجامعة العربية.
ثانيا: يتم الاتفاق على تشكيل حكومة طوارئ وطنية تكون مهمتها محصورة في 3 أهداف  محددة وهى: " أ " تهيئة الأجواء لاستمرار الغضبة الجماهيرية الفلسطينية العظيمة لنصرة الأقصى .
" ب " تسيير أعمال حكومية صرفة لسكان المناطق الفلسطينية المحتلة في الضفة وغزة والقدس.
" ج " تهيئة الأجواء لمرحلة الانتخابات العامة لدولة فلسطين برلمان ورئاسة ومجلس وطني وذلك خلال ستة أشهر من الاتفاق.
ثالثا: وخلال تلك الفترة يتم معالجة مشكلة موظفو حماس مؤقتا لحين الانتهاء من كافة الانتخابات الفلسطينية القادمة.
رابعا: الاتفاق على برنامج وطني شامل يحدد برنامج سياسي متفق عليه خاصة بعد برنامج حماس السياسي الأخير والقريب من برنامج منظمة التحرير الفلسطينية.
خامسا: يتم الاتفاق على الدعوة لعقد جلسة للمجلس المركزي لمنظمة التحرير في غزة لإقرار البرنامج الوطني المتفق عليه لإعادة هيكلتها بما يلائم الواقع الفلسطيني والعربي والدولي الجديد ولاستعادة دور المنظمة القيادي والريادي خاصة في الشتات والمهجر حتى التحرير الكامل واعلان الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.
سادسا: يتم وضع البرنامج الفلسطيني الشامل على طاولة الجامعة العربية لإقراره كبرنامج الجامعة العربية ومنظمة التعاون الإسلامي أيضا.
هذا الاقتراح اجتهاد شخصي وأدرك أنه قد يكون بحاجة إلى تعديل أو شرح مفصل فنحن بشر نصيب ونخطئ ولكننا نرى بهذه الخطوات السريعة والممكنة أنها كفيلة لوقف حالة التدهور والتصفية للقضية, كما تكشف الستار عن من يقف مع فلسطين  و من يقف مع الاحتلال ومشاريعه.
رحمة للشهداء الأبرار والشفاء للجرحى والحرية للأسرى.

 

رابط مختصر
التعليقات