عالم نيوز



القطايف سيدة الحلويات لدى المواطن الغزي في شهر رمضان

2017-06-03 17:32:19

عالم نيوز: يعتبر الفلسطينيون في كافة إرجاء الوطن أن " القطايف "ت من الحلويات الشعبية التي يعشقها جميع الكل الفلسطيني خلال شهر رمضان المبارك حيث يتمتع بها المواطنون خلال الجلسات الرمضانية عقب وجبة الإفطار الرمضانية لتطفي نوع من البهجة على موائد أهل غزة .

 ويشهد بائع القطايف خلال شهر رمضان عدد كبير من الزبائن والزوار الذين يبتاعون حلويات القطايف التي يقوم بخبزها أمام أعينهم من خلطة معينة أصبح جميع الغزيين يدقنوها ويعرفوا معالمها الأمر الذي يزيد من ازدحام الراغبين في الحصول على ولو كيلو وحد قبل أذان المغرب .
 
حلويات رمضانيه وباب رزق
 
ويشير البائعين إلى أن بيع القطايف خلال شهر رمضان يوفر لعائلته مصدر دخل مناسب طيلة شهر رمضان، مشيرا إلى إقبال سكان غزة على القطايف بشكل كبير خلال شهر رمضان.
 
وحول ما يميز حلويات القطايف في شهر رمضان اعتبر الرزي سبب إقبال المواطنين على شراء القطايف باعتباره فاكهة رمضان بالنسبة لهم، وجميع شرائح المجتمع يشترونها فلا بيت يخلو منها خاصة في الشهر الكريم كما أن سعرها في متناول الجميع.
 
ويقدر سعر كيلو القطايف الواحد في الأسواق الفلسطينية الشعبية من خمس إلى ثمان  شواقل حيث يحتاج إلى حشوة مكسرات أو عجوة أو لبن وجوز هند أو قشطة بحسب أذواق عائلات غزة.
 
مهنة موسمية
 
وما أن يطل شهر رمضان المبارك حتى يحمل معه العديد من المهن التي اقترنت به والتي يتغلب بها الغزيون على حالة البطالة التي سادت بينهم حيث تشكل مصدر رزق لهم في ظل تفشي البطالة والغلاء نتيجة الحصار وارتفاع الأسعار.
 
 فمن بيع القطايف إلى العصائر والمخللات والفوانيس وصولا إلى بيع البوظة والأسكمو مرورا بانتشار بيع الجرجير والنعنع جميعها مهن موسمية تعج بها أسواق رمضان بمحافظات قطاع غزة.
 
 
ويقول احد الباعة إن مهنة بيع القطايف توفر دخل مادي كبير للقائمين عليه مثمنا إقبال سكان غزة على شراء القطايف باعتباره فاكهة شهر رمضان المبارك علاوة على أنه موروث شعبي فلسطيني.
 
وتعتبر القطايف من المواريث الشعبية في المجتمع الفلسطيني التي تربينا عليها بقطاع غزة حتى أصبحت سيدة الحلويات في شهر رمضان المبارك دون عن غيرها من الحلويات حيث انها لا تخلو من أي بيت في قطاع غزة بالذات .





 

رابط مختصر
التعليقات